New Page 1

منتديات جواد الفجر



المُلْتَقَى الْإِسْلَامِيُّ القُرْآن و السُنَّة بِفَهْم سَلَّفَ الأَمَة و عَلِيّ مَنْهَج أَهْل السُنَّة و الجَماعَة

إضافة رد
قديم 2nd June 2015, 12:10 PM
  #1
خديجة كمال
عضو مشارك
 
تاريخ الانتساب: Feb 2015
مشاركات: 34
مستوى السمعة : 18
خديجة كمال على طريق التميز و النجاح
افتراضي حب النبي بالاتباع أم بالإبتداع ؟

بسم الله الرحمن الرحيم تصميم سيرة ذاتية

هل الحب بالإتباع أم بالابتداع ؟

الله أكبر هذا هو اليوم الذي ولد فيه الرسول صلى الله عليه وسلم

وهذا اليوم الذي ولد فيه خير البشر وسيد الأولين والآخرين والرحمة المرسلة من الله قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ } (107) سورة الأنبياء

وبهذا الإرسال أخرج الله به الناس من الظلمات إلى النور قال تعالى: {رَّسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا} (11) سورة الطلاق

ما أجمل الفرح في هذا اليوم وما أجمل من أن نتقرب إلى الله ونذكره ونذكر حبيبه الذي اصطفاه والثناء عليه وإحياء هذه الليلة لإعطائه شيء من حقه علينا وكذلك ليعرف الشرق والغرب والقاصي والداني مقدار محبتنا للرسول الأعظم عليه الصلاة والسلام وهذا أقل عمل ممكن نعمله لإحياء ذكراه.

سكون سكون مهلا لو تكرمتِ هل تسمحين لي بكلمة؟

تفضل

كعادتكن تقدمن العاطفة..

لماذا تقول هذا الكلام ؟

سأخبرك ولكن أعطيني فرصة لإكمال قولي فقط ولكني سأوجه لك بعض الأسئلة

تفضل

من أحق الناس بهذا المولد ؟

طبيعي جدا أن أحق إنسان بمولده هو نفس صاحب المولد أي أنه الرسول صلى الله عليه وسلم

ممتاز
هل أقام الرسول صلى الله عليه وسلم احتفال بمولده هذا ؟

امممممم لا

هل هذا العمل لو كان فيه أجر سيتركه الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يعمله ؟

طبعا لا .

طيب هل أحد من أهل بيته أو أصحابه رضي الله عنهم أجمعين احتفل بهذا اليوم؟

امممممم لا

طالما أنهم لم يحتفلوا بهذا اليوم هل معنى هذا أننا نحبه أكثر منهم إذا كانت المسألة مسألة حب فقط ؟ لا تجيبي وخلي هذا الجواب بسرك ومن غير كتابة

كذلك أنتِ بهذا الفعل هل تتقربين به لوجه الله ؟

طبعا بلا شك أتقرب بهذا العمل وبهذه الليلة إلى الله تعالى.

إذا هي عبادة لأن أي عمل تتقربي به إلى الله يعتبر عبادة.

طيب وإذا صارت عبادة ماذا بها ؟

وإذا صارت عبادة !! ألا تعلمي أن العبادات توقيفية من الشارع ؟ بمعنى آخر أنه لا يحق لأي إنسان أن يشرع عبادة إلا ما شرعه الشارع وإلا أصبحت بدعة.
قال تعالى{فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} (50) سورة القصص

وقال تعالى: {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ} (26) سورة ص

ولكن هذه الليلة حسنة وتذكرنا بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم.

هل أفهم من كلامك أن هناك أشياء حسنة وتقربنا من الله عز وجل والرسول صلى الله عليه وسلم لم يخبرنا عنها؟والله عز وجل يقول: { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا } (3) سورة المائدة
فهل أنقص الرسول صلى الله عليه وسلم شيء من هذا ولم يخبرنا عنه حتى يأتي من يكمله.

بل وقال تعالى أيضا عن مثل هذه المواضيع: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ} (67) سورة المائدة

لالا توقف أعوذ بالله أن أقول مثل هذا الكلام.

إذا من أين أتيتِ بفضل هذه الليلة؟

قرأت أن هناك من يحتفل بها فقلت في نفسي أعمل مثلهم ..

خلاص عرفت من تقصدين وسأخبرك بكل شيء ولكن رجاء لا تقاطعيني حتى أكمل كلامي.

تفضل

قبل أن أرد على من اتبعتِ سأرد عليكِ أولا بما تعتقدين أنتِ فأقول:

قال تعالى: { َمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (7) سورة الحشر

وطالما أن هذه عبادة وليست مما أتانا الرسول صلى الله عليه وسلم فلا نعمل بها لأنه كما قلنا من قبل أن الدين أكمل ولو كانت من الدين لأخبرنا عنها الرسول صلى الله عليه وسلم إلا إذا كنتِ تشككين بإكمال الدين.

وقال تعالى: {فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} (50) سورة القصص

وكذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يؤكد هذا الأمر بهذا الحديث:

عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد. رواه البخاري ومسلم

عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من رغب عن سنتي فليس مني. رواه مسلم

إذا أي عمل ليس من الدين فهو مردود بل ويعتبر من البدع التي ما أنزل الله بها من سلطان بل ومن يعملها فهو ليس من أتباع الرسول صلى الله عليه وسلم ولتوضيح هذا الأمر أكثر سنتعرف على تعريف البدعة:

البدعة : ما أُحدث ممّا لا أصل له في الشريعة يدلّ عليه ، أمّا ما كان له أصل من الشرع يدلّ عليه فليس ببدعة شرعاً ، وإن كان بدعة لغة. جامع العلوم والحكم : ص 160 ط الهند

البدعة: زيادة في الدين، أو نقصان منه من إسناد إلى الدين. رسائل الشريف المرتضى المجموعة الثانية ص264

ولنرى الآن كلام علماء الشيعة في هذا الأمر والرد عليهم:

لا ريب أن العبادات الشرعية مبنية على التوقيف عن صاحب الشريعة. الحدائق الناضرة للبحراني الجزء الثامن ص26

إن العبادة واجبة كانت أو مستحبة توقيفية من الشارع. الحدائق الناضرة للبحراني الجزء الثامن ص122

إن العبادة مبنية على التوقيف وحيث لم يرد النص بها كان اعتقاد شرعيتها هنا تشريعا محرما. الحدائق الناضرة للبحراني الجزء الثامن ص439

إن العبادات توقيفية من الشارع كما وكيفا وأداء وقضاء ووجوبا وندبا. الحدائق الناضرة للبحراني الجزء 11 ص19

إذا العبادات متوقفة على الشارع فقط ومن أتى بعبادة جديدة فهذا زيادة على الدين بلا دليل.

7 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن عبد الله بن يحيى، عن عبد الله بن مسكان، عن أبي بصير قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله عز وجل: " اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله " فقال: أما والله ما دعوهم إلى عبادة أنفسهم ولو دعوهم إلى عبادة أنفسهم لما أجابوهم ولكن أحلوا لهم حراما وحرموا عليهم حلالا فعبدوهم من حيث لا يشعرون. الكافي للكليني الجزء الثاني ص 398 (باب الشرك)

(33410) 29 - وعن حذيفة قال: سألته عن قول الله عزوجل: * (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله) * فقال: لم يكونوا يعبدونهم ولكن كانوا إذا أحلوا لهم أشياء استحلوها، وإذا حرموا عليهم حرموها. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء 27 ص134 باب عدم جواز تقليد غير المعصوم (عليه السلام) فيما يقول برأيه، وفيما لا يعمل فيه بنص عنهم (عليهم السلام)

أحلوا لهم حراما وحرموا لهم حلالا فبهذا وُصِفوا بأنهم اتخذوهم أربابا من دون الله.

وكذلك نرى في هذا الحديث توضيح أكثر:

(33403) 22 - قال: وقال أمير المؤمنين (عليه السلام): من أخذ دينه من أفواه الرجال أزالته الرجال، ومن أخذ دينه من الكتاب والسنة زالت الجبال ولم يزل، قال: وهذا الخبر مروي عن الصادق (عليه السلام) عن أمير المؤمنين (عليه السلام). وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء 27 ص132 باب عدم جواز تقليد غير المعصوم (عليه السلام) فيما يقول برأيه، وفيما لا يعمل فيه بنص عنهم (عليهم السلام)

67 - نى: روي عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: من دخل في هذا الدين بالرجال أخرجه منه الرجال كما أدخلوه فيه، ومن دخل فيه بالكتاب والسنة زالت الجبال قبل أن يزول. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص105 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)

فهل أخذ الشيعة هذا الأمر من الله عزوجل أو رسوله صلى الله عليه وسلم أم أخذوه من الرجال؟

فإذا كان من الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم قلت لكم قوله تعالى{ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} (111) سورة البقرة

20 - ير: أحمد بن محمد، عن الحسين بن علي، عن أبي إسحاق ثعلبة، عن أبي مريم قال: قال أبو جعفر عليه السلام: لسلمة بن كهيل والحكم بن عتيبة شرقا وغربا لن تجدا علما صحيحا إلا شيئا يخرج من عندنا أهل البيت. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص92 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)

إذا الدين والعلم الصحيح لا يخرج إلا منهم.

23 - ير: محمد بن الحسين، عن النضر، عن محمد بن الفضيل، عن الثمالي قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز وجل: ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله. قال: عنى الله بها من اتخذ دينه رأيه من غير إمام من أئمة الهدى. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص93 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)

فمن أين أخذتم هذه العبادة ؟

30 - ف: عن أبي جعفر الثاني عليه السلام قال: من أصغى إلى ناطق فقد عبده فإن كان الناطق عن الله فقد عبد الله، وإن كان الناطق ينطق عن لسان إبليس فقد عبد إبليس. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص94 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)

فهل عرفتم الآن من تعبدون ؟

والسبب في ذلك نراه في هذا الحديث:

8 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن إسماعيل بن مهران، عن أبي سعيد القماط وصالح بن سعيد، عن أبان بن تغلب، عن أبي جعفر عليه السلام أنه سئل عن مسألة فأجاب فيها، قال: فقال الرجل: إن الفقهاء لا يقولون هذا، فقال: يا ويحك وهل رأيت فقيها قط؟! إن الفقيه حق الفقيه الزاهد في الدنيا، الراغب في الآخرة، المتمسك بسنة النبي صلى الله عليه وآله. الكافي للكليني الجزء الأول ص70(باب الأخذ بالسنة وشواهد الكتاب)

إذا الفقيه هو الذي يأخذ دينه من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم والسبب نراه في هذا الحديث:

9 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن أبي إسماعيل إبراهيم بن إسحاق الأزدي، عن أبي عثمان العبدي، عن جعفر، عن آبائه، عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله لا قول إلا بعمل، ولا قول ولا عمل إلا بنية، ولا قول ولا عمل ولا نية إلا بإصابة السنة. الكافي للكليني الجزء الأول ص70(باب الأخذ بالسنة وشواهد الكتاب)

إذا شرط قبول العمل هو إصابة السنة فقط؟

31 - سن: ابن محبوب، عن أبي أيوب، عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام قال : أما أنه ليس عند أحد من الناس حق ولا صواب إلا شيء أخذوه منا أهل البيت، ولا أحد من الناس يقضي بحق وعدل وصواب إلا مفتاح ذلك القضاء وبابه وأوله وسببه علي بن أبي طالب عليه السلام فإذا اشتبهت عليهم الأمور كان الخطأ من قبلهم إذا أخطأوا، والصواب من قبل علي بن أبي طالب عليه السلام. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص94 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)

32 - ير: ابن معروف، عن حماد بن عيسى، عن ربعي، عن فضيل، قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: كل ما لم يخرج من هذا لبيت فهو باطل. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص94 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)

إذا الحق والصواب لا يخرج إلا من أهل البيت فقط وما خرج من غيرهم فهو بلا شك باطل فهل نجد هذا الفعل أمروا به أم من عند أنفسكم؟

بل إن العمل بالأعمال البدعية من المهلكات للناس:

16 - وقال عليه السلام: إن الله بعث رسولا هاديا بكتاب ناطق وأمر قائم لا يهلك عنه إلا هالك، وإن المبتدعات المشبهات هن المهلكات إلا ما حفظ الله منها. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص265 (باب 32)* (البدعة والسنة والفريضة والجماعة والفرقة، وفيه ذكر قلة أهل الحق) * * (وكثرة أهل الباطل)

5 - ل: أبي عن محمد العطار، عن أحمد وعبد الله ابني محمد بن عيسى، عن علي بن الحكم، عن ابن عميرة، عن مفضل بن يزيد، قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: أنهاك عن خصلتين فيهما هلك الرجال: أن تدين الله بالباطل، وتفتي الناس بما لا تعلم. بيان: أن تدين الله أي تعبد الله بالباطل أي بدين باطل أو بعمل بدعة. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص114 (باب 16) * (النهى عن القول بغير علم، والإفتاء بالرأي، وبيان شرائطه)

36 - ير: محمد بن الحسين، عن ابن محبوب، عن ابن رئاب، عن محمد بن مسلم، قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: أما إنه ليس عند أحد علم ولا حق ولا فتيا إلا شيء أخذ عن علي بن أبي طالب عليه السلام، وعنا أهل البيت، وما من قضاء يقضى به بحق وصواب إلا بدء ذلك ومفتاحه وسببه وعلمه من علي عليه السلام ومنا. فإذا اختلف عليهم أمرهم قاسوا وعملوا بالرأي، وكان الخطأ من قبلهم إذا قاسوا، وكان الصواب إذا اتبعوا الآثار من قبل علي عليه السلام. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص95 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)

فهل أخذتم هذا العمل منهم أم من الرأي والقياس ؟


51 - سن: قال أبو جعفر عليه السلام: إن القرآن شاهد الحق ومحمد صلى الله عليه واله لذلك مستقر فمن اتخذ سببا إلى سبب الله لم يقطع به الأسباب، ومن اتخذ غير ذلك سببا مع كل كذاب فاتقوا الله فإن الله قد أوضح لكم أعلام دينكم ومنار هداكم، فلا تأخذوا أمركم بالوهن، ولا أديانكم هزؤا فتدحض أعمالكم، وتخطؤا سبيلكم، ولا تكونوا في حزب الشيطان فتضلوا. يهلك من هلك، ويحيى من حي، وعلى الله البيان، بين لكم فاهتدوا، وبقول العلماء فانتفعوا، والسبيل في ذلك إلى الله فمن يهدي الله فهو المهتدي، ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص98 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)

إذا من أخطأ السبيل الصحيح في أخذ دينه أصبح من حزب الشيطان.

5 - ص: بالإسناد إلى الصدوق، عن أبيه، عن سعد، عن ابن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن هشام، عن الصادق عليه السلام قال: أمر إبليس بالسجود لآدم فقال: يا رب وعزتك إن أعفيتني من السجود لآدم لأعبدنك عبادة ما عبدك أحد قط مثلها. قال الله جل جلاله: إني أحب أن أطاع من حيث أريد. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص262 (باب 32)* (البدعة والسنة والفريضة والجماعة والفرقة، وفيه ذكر قلة أهل الحق) * * (وكثرة أهل الباطل)

وكذلك:
9 - سن: بعض أصحابنا، عن عبد الله بن عبد الرحمن البصري، عن ابن مسكان عن أبي عبد الله، عن أبيه، عن علي بن الحسين عليهم السلام قال: مر موسى بن عمران - على نبينا وآله وعليه السلام - برجل وهو رافع يده إلى السماء يدعو الله، فانطلق موسى في حاجته فغاب سبعة أيام ثم رجع إليه وهو رافع يده إلى السماء. فقال: يا رب هذا عبدك رافع يديه إليك يسألك حاجته ويسألك المغفرة منذ سبعة أيام لا تستجيب له. قال: فأوحى الله إليه يا موسى لو دعاني حتى تسقط يداه أو تنقطع يداه أو ينقطع لسانه ما استجبت له حتى يأتيني من الباب الذي أمرته. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص263 (باب 32)* (البدعة والسنة والفريضة والجماعة والفرقة، وفيه ذكر قلة أهل الحق) * * (وكثرة أهل الباطل)

إذا الله يحب أن يعبد ويطاع من حيث يريد وهذا ما نجده في هذا الحديث الذي يشرح لنا هذا الأمر:

1 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن حديد، عن مرازم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن الله تبارك وتعالى أنزل في القرآن تبيان كل شيء حتى والله ما ترك الله شيئا يحتاج إليه العباد، حتى لا يستطيع عبد يقول: لو كان هذا انزل في القرآن؟ إلا وقد أنزله الله فيه. الكافي للكليني الجزء الأول ص59 (باب) * (الرد إلى الكتاب والسنة وأنه ليس شيء من الحلال والحرام) * * (وجميع ما يحتاج الناس إليه إلا وقد جاء فيه كتاب أو سنة)

2 - علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن حسين بن المنذر، عن عمر بن قيس، عن أبي جعفر عليه السلام قال: سمعته يقول: إن الله تبارك وتعالى لم يدع شيئا يحتاج إليه الأمة إلا أنزله في كتابه وبينه لرسوله صلى الله عليه وآله وجعل لكل شيء حدا وجعل عليه دليلا يدل عليه، وجعل على من تعدى ذلك الحد حدا. الكافي للكليني الجزء الأول ص59 (باب) * (الرد إلى الكتاب والسنة وأنه ليس شيء من الحلال والحرام) * * (وجميع ما يحتاج الناس إليه إلا وقد جاء فيه كتاب أو سنة)

4 - علي، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن حماد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول: ما من شيء إلا وفيه كتاب أو سنة. الكافي للكليني الجزء الأول ص59 (باب) * (الرد إلى الكتاب والسنة وأنه ليس شيء من الحلال والحرام) * * (وجميع ما يحتاج الناس إليه إلا وقد جاء فيه كتاب أو سنة)

10 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن إسماعيل بن مهران عن سيف بن عميرة، عن أبي المغرا ، عن سماعة، عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال: قلت له: أكل شيء في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله؟ أو تقولون فيه؟ قال: بل كل شيء في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله. الكافي للكليني الجزء الأول ص62 (باب) * (الرد إلى الكتاب والسنة وأنه ليس شيء من الحلال والحرام) * * (وجميع ما يحتاج الناس إليه إلا وقد جاء فيه كتاب أو سنة)

إذا كل أمر يريده الله ويحبه أنزله في قرآن أو أخبرنا به الرسول صلى الله عليه وسلم فهل نجد لهذا الأمر دليل من قرآن أو سنة ؟

لا سيما بعد أن نقرأ هذا الحديث أيضا وهو الأمر بالتمسك بالسنة فقط :

6 - سن: أبي، عن الحسين بن سيف، عن أخيه علي، عن أبيه، عن أبي جعفر، عن أبيه عليهما السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله: من تمسك بسنتي في اختلاف أمتي كان له أجر مائة شهيد. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص262 (باب 32)* (البدعة والسنة والفريضة والجماعة والفرقة، وفيه ذكر قلة أهل الحق) * * (وكثرة أهل الباطل)

بل ما هو أكبر من هذا :

7 - سن: ابن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن مرازم بن حكيم قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: من خالف سنة محمد صلى الله عليه واله فقد كفر. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص262 (باب 32)* (البدعة والسنة والفريضة والجماعة والفرقة، وفيه ذكر قلة أهل الحق) * * (وكثرة أهل الباطل)

أما إن لم يكن منهما قلت لكم هذا الحديث:

10 - محمد بن أبي عبد الله رفعه، عن يونس بن عبد الرحمن، قال: قلت لأبي الحسن الأول عليه السلام: بما أوحد الله؟ فقال: يا يونس لا تكونن مبتدعا، من نظر برأيه هلك، ومن ترك أهل بيت نبيه صلى الله عليه وآله ضل، ومن ترك كتاب الله وقول نبيه كفر. الكافي للكليني الجزء الأول ص56 (باب البدع والرأي والمقاييس)

11 - محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الوشاء، عن مثنى الحناط، عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: ترد علينا أشياء ليس نعرفها في كتاب الله ولا سنة فننظر فيها؟ فقال: لا، أما إنك إن أصبت لم تؤجر، وإن أخطأت كذبت على الله عز وجل. الكافي للكليني الجزء الأول ص56(باب البدع والرأي والمقاييس)

والسبب في ذلك نجده في هذا الحديث:

4 - وبهذا الإسناد عن محمد بن جمهور رفعه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله أبى الله لصاحب البدعة بالتوبة، قيل: يا رسول الله وكيف ذلك؟ قال: إنه قد أشرب قلبه حبها. الكافي للكليني الجزء الأول ص56 (باب البدع والرأي والمقاييس)

12 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن الحكم، عن عمر بن أبان الكلبي، عن عبد الرحيم القصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. الكافي للكليني الجزء الأول ص56 – 57(باب البدع والرأي والمقاييس)

(21545) 8 - وعن محمد بن الحسن، عن الصفار، عن يعقوب بن يزيد، عن حماد بن عيسى، عن حريز رفعه قال: كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة سبيلها إلى النار. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء 16 ص271

12 - جا: أحمد بن الوليد، عن أبيه، عن ابن معروف، عن ابن مهزيار، عن منصور بن أبي يحيى، قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: صعد رسول الله صلى الله عليه واله المنبر فتغيرت وجنتاه والتمع لونه ، ثم أقبل بوجهه فقال: يا معشر المسلمين إنما بعثت أنا والساعة كهاتين، قال: ثم ضم السباحتين، ثم قال: يا معشر المسلمين: إن أفضل الهدى هدى محمد، وخير الحديث كتاب الله، وشر الأمور محدثاتها، ألا وكل بدعة ضلالة ألا وكل ضلالة ففي النار، أيها الناس من ترك مالا فلأهله ولورثته، ومن ترك كلا أو ضياعا فعلي وإلي. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص263 (باب 32)* (البدعة والسنة والفريضة والجماعة والفرقة، وفيه ذكر قلة أهل الحق) * * (وكثرة أهل الباطل)

. 19 - علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن يونس، عن حريز عن زرارة قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الحلال والحرام فقال: حلال محمد حلال أبدا إلى يوم القيامة، وحرامه حرام أبدا إلى يوم القيامة، لا يكون غيره ولا يجيء غيره، وقال: قال علي عليه السلام: ما أحد ابتدع بدعة إلا ترك بها سنة. الكافي للكليني الجزء الأول ص58(باب البدع والرأي والمقاييس)

إذا البدع تهدم السنن وهذا ما قاله علي رضي الله عنه كذلك:
الإمام علي (عليه السلام): ما هدم الدين مثل البدع . ميزان الحكمة لمحمدي الري شهري ص236

وكذلك:
(33523) 60 - وعنه عن أبي جعفر (عليه السلام) في قوله تعالى: * (هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا * الذين ضل سعيهم في الحيوة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا) * قال: هم النصارى والقسيسون، والرهبان، وأهل الشبهات والأهواء من أهل القبلة، والحرورية، وأهل البدع. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء 27 ص172 باب عدم جواز تقليد غير المعصوم (عليه السلام) فيما يقول برأيه، وفيما لا يعمل فيه بنص عنهم (عليهم السلام)

ركز جيدا في قوله تعالى: {الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا} (104) سورة الكهف

وهذا أيضا:

6 - محمد بن يحيى، عن بعض أصحابه، وعلي بن إبراهيم [ عن أبيه ] عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، عن أبي عبد الله عليه السلام، وعلي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن محبوب رفعه، عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال: إن من أبغض الخلق إلى الله عزوجل لرجلين: رجل وكله الله إلى نفسه فهو جائر عن قصد السبيل، مشعوف بكلام بدعة، قد لهج بالصوم والصلاة فهو فتنة لمن افتتن به، ضال عن هدي من كان قبله ، مضل لمن اقتدى به في حياته وبعد موته، حمال خطايا غيره، رهن بخطيئته... الكافي للكليني الجزء الأول ص55 - 56 (باب البدع والرأي والمقاييس)

وكذلك نرى حتى المهدي ينكر أفعال البدع:

32 - غط: سعد، عن أبي هاشم الجعفري قال: كنت عند أبي محمد عليه السلام فقال: إذا قام القائم أمر بهدم المنار والمقاصير التي في المساجد، فقلت في نفسي: لأي معنى هذا ؟ فأقبل علي فقال: معنى هذا أنها محدثة مبتدعة لم يبنها نبي ولا حجة . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 52 ص323

وبعد هذا كله نأتي لنعرف من ستتبعون يوم القيامة بعملكم هذا؟

17 - مص: قال الصادق عليه السلام: الاقتداء نسبة الأرواح في الأزل، وامتزاج نور الوقت بنور الأزل، وليس الاقتداء بالتوسم بحركات الظاهر، والتنسب إلى أولياء الدين من الحكماء والأئمة، قال الله عز وجل: يوم ندعو كل أناس بإمامهم. أي من كان اقتدى بمحق قبل وزكى، قال الله عز وجل: فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص265 (باب 32)* (البدعة والسنة والفريضة والجماعة والفرقة، وفيه ذكر قلة أهل الحق) * * (وكثرة أهل الباطل)

وركز هنا جيدا لتعرف:

قال الله عز وجل: يوم ندعو كل أناس بإمامهم. أي من كان اقتدى بمحق قبل وزكى

وطبيعي أنه إذا اقتديت بغير أهل الحق فإنك تكون قد اقتديت بأهل الباطل ومعروف ما هو مصير أهل الباطل والأئمة حذروكم من اتباعهم:

9 - وقال أمير المؤمنين عليه السلام: يا معشر شيعتنا والمنتحلين مودتنا، إياكم وأصحاب الرأي فإنهم أعداء السنن، تفلتت منهم الأحاديث أن يحفظوها، وأعيتهم السنة أن يعوها، فاتخذوا عباد الله خولا، وماله دولا، فذلت لهم الرقاب، وأطاعهم الخلق أشباه الكلاب، ونازعوا الحق أهله، وتمثلوا بالأئمة الصادقين وهم من الكفار الملاعين، فسئلوا عما لا يعملون فأنفوا أن يعترفوا بأنهم لا يعلمون، فعارضوا الدين بآرائهم فضلوا وأضلوا. أما لو كان الدين بالقياس لكان باطن الرجلين أولى بالمسح من ظاهرهما. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص84 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)

49 - كتاب صفات الشيعة للصدوق: عن ماجيلويه، عن عمه، عن أبي سمينة، عن ابن سنان، عن المفضل قال: قال الصادق عليه السلام: كذب من زعم أنه من شيعتنا وهو متمسك بعروة غيرنا. بحار الأنوار للمجلسي الجزء الثاني ص98 (باب 14) * (من يجوز أخذ العلم منه ومن لا يجوز، وذم التقليد والنهى عن متابعة) * * (غير المعصوم في كل ما يقول، ووجوب التمسك بعروة إتباعهم) * * (عليهم السلام، وجواز الرجوع إلى رواة الأخبار والفقهاء الصالحين)
سوق كوم

خديجة كمال غير متصل  
رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المجلس المشاركات المشاركة الأخيرة
فيديو || حكم من سب النبي ـ صلى الله عليه و سلم ـ Mahmoud Hamed المُلْتَقَى الْإِسْلَامِيُّ 0 16th February 2015 11:17 PM
مطوية ورقية || هدي النبي في المعاملات المالية Mahmoud Hamed المُلْتَقَى الْإِسْلَامِيُّ 0 15th February 2015 05:31 PM


التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 02:30 PM.


صفحة جديدة 1

 

فنون العرب للتقنية منصة إدراك خمسات
أضف موقعك هنا أضف موقعك هنا أضف موقعك هنا
أضف موقعك هنا أضف موقعك هنا أضف موقعك هنا
أضف موقعك هنا أضف موقعك هنا أضف موقعك هنا


Powered by: vBulletin® Version 3.8.12 by vBS Copyright ©2000-2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated By alkahf©2002-2019